المعالجة الشتوية للأشجار المثمرة و العنب

المعالجة الشتوية للأشجار المثمرة و العنب 2020-12-23T10:52:47+00:00

Project Description

المعالجة الشتوية للأشجار المثمرة و العنب

في فصل الشتاء، تدخل الأشجار، الحشرات و الأمراض الفطرية في مرحلة السكون.
تبقى العديد من الطفيليات ( الحشرات الضارة و الفطريات) أو يرقاتها تحت قشرة الشجرة أو انكماشات الغصن. عندما تكون الظروف المناخية مناسبة. يعود نشاط الطفيليات و تسبب خسائر على الأوراق، الأزهار، الأغصان و تعفن الثمار.
للحد من قوة هذه الهجمات و الخسائر التي تسببها، يجب القيام بالمعالجة الشتوية، حيث تسمح بالحد من بعض الحشرات بشكل كبير ( الحشرات القشرية، القراديات…) و قوة هجمات الفطريات ( مرض التجعد، المونيليا…).
تتم المعالجة الشتوية بين شهري نوفمبر و فيفري، فترة تسبق انتفاخ البراعم، أو البراعم في مرحلة السكون.

أهم الأمراض و الحشرات الضارة التي ينصح مكافحتها بالقيام بالمعالجة الشتوية

المونيليوز (Monilia fructigena أو Monilia fructicola أو Monilia laxa)

تضر كل الأشجار المثمرة، خاصة اللوزيات.
تهاجم المونيليوز الأزهار، الأغصان و الثمار، حيث يبدأ تطورها عند انتفاخ البراعم.
تذبل الأزهار (أو الكيس الزهري) المتضررة من المونيليوز.
ينتقل الفطر بعد ذلك إلى الغصن و تسبب نخور (تعفنات) تسبب مرض الـﭬوموز.
إنتشار الفطر على الأزهار أو النخور يعطي أبواغ تسبب بدورها تعفن الثمار السليمة.
الثمار المتعفنة، التي لم يتم جنيها، تذبل و تتحنط. تشكل هذه الثمار المحنطة الباقية على الأشجار أو الساقطة على الأرض و النخور عامل انتقال المرض للسنة المقبلة.

مرض الجرب ( التبقع) (venturia inaequalis)

مرض يهاجم الأوراق و الثمار، خاصة التفاحيات.
يقضي الجرب فترة الشتاء على شكل عامل المسبب للمرض في بقايا الأوراق الساقطة على التربة، هذا العامل المسبب للمرض الذي بقي على التربة يولد جيلا جديدا من الأبواغ الفطرية التي تتحرر في الربيع التالي.
تبدأ هجمات مرض الجرب عند مرحلة انتفاخ البراعم عند ظهور الأوراق. الثمار المتضررة تتغطى بقشرة بنية-سوداء و تنتهي بالسقوط.

تجعد الأوراق (Taphrina deformans)

تهاجم الأوراق و الأغصان الحديثة للوزيات ( أشجار الخوخ، النيكتارين، المشماش، البرقوق…) و تتسبب في التفافها. تلتوي السيقان، تنتفخ الأوراق و تصبح حمراء و تسقط.
عند نهاية الشتاء، تنتش الأبواغ، بسبب ربيع قليل البرودة و رطب. إن كانت الظروف غير مناسبة لتطورها، تبقى الأبواغ في حالة كامنة ( السكون) من سنة لأخرى في شقوق الأغصان و قشرة البراعم.

البكتيريوز (النخر البكتيري)

مرض تسببه بكتيريا من نوع بسيودوموناس، المتواجدة خاصة على اللوزيات. يسبب البكتيريوز بقع من الـﭬوموز على الأغصان المصابة أو موت الباقات الزهرية. الإنتشار السريع لهذه الإصابات خلال الربيع يمكن أن يؤدي إلى التلف الجزئي أو النهائي للأشجار.
المطر، البرد، الجروح بعد تقليم الأشجار و الإجهاد المائي هي العوامل المساعدة على تطور هذا المرض.

القراديات

عناكب أشجار التفاح، العنكبوت الأحمر و الأصفر تعتبر الحشرات الضارة الرئيسية لأشجار التفاح.
تهاجم العناكب الأوراق بصفة خاصة، تمتص المحتوى الخلوي لنصل الورقة الذي يفقد لونه تدريجيا.
تقضي القراديات فصل الشتاء على شكل بيضة تفقص في الربيع، عندما تكون الظروف المناخية ملائمة ( درجة حرارة و رطوبة).

الحشرات القشرية

الحشرات القشرية حشرات ثاقبة- ماصة تتغذى من نسغ الشجرة. تضعف الأشجار المتضررة فيبدو عليها أثر الإجهاد بفقدان اللون و سقوط مبكر للأوراق. إفرازات الحشرات القشرية ( العسيلة) تجذب مختلف أصناف النمل التي تتغذى منها.
يأتي ضرر الحشرات القشرية من قدرتها على التكاثر، يمكن للأنثى الواحدة من وضع مئات البيوض.
تمثل الإفرازات العسلية أيضا وسط لتطور الفوماجين، على سخام أسود تفرزه الفطريات المختلفة و التي تغطى الأوراق المتضررة، مما يعيق عملية تركيب الضوئي.
تقضي الحشرات القشرية فصل الشتاء على الأغصان، الفروع و الأوراق.

المن

حشرات ثاقبة ماصة نشاطها يسبب ضعف الأشجار. تعد أيضا ناقلة للفيروسات.
تتكاثر حشرات المن بشكل كبير مما يحفز إفراز كميات معتبرة من العسيلة و تشكيل الفوماجين.
تقضي حشرات المن التي تهاجم الأشجار المثمرة فصل الشتاء على شكل بيوض، على قشرة الأشجار، الشقوق و الأغصان لمقاومة البرد و الظروف الصعبة.
في فصل الربيع، تفقص البيوض و تظهر الأجيال الأولى.

الكاربوكابس

الكاربوكابس حشرة جد ضارة بالأشجار المثمرة (أشجار التفاح، الإجاص، البرقوق). الكاربوكابس فراشة ليلية صغيرة تضع بيوضها على أوراق الأشجار المثمرة. تخرج من البيضة يرقة تتوغل في الثمرة في مرحلة القابلية بحجم يشبه الجلبانة.
الكاربوكابس يعطي جيلين أو ثلاث أجيال في السنة، حسب الظروف المناخية.
تقضي يرقات الجيل الأخير فصل الشتاء في قشرة الأشجار أو في التربة.
تنشط حشرات الكاربوكابس من شهر ماي إلى سبتمبر.

المكافحة

® ناتورام 5

الصيغة: مركز قابل للذوبان
التركيب: 5% CU++.
العائلة الكيميائية: معادن.
جرعة الإستعمال: 2.5 ل/هك إلى 3 ل/هك.

الحشرات الضارة

استعملوا الزيوت البيضاء التي لها خصائص المبيدات الحشرية ومبيدات القراديات (الرتيلة).
القراديات (الرتيلة): المعالجة باستعمال الزيوت البيضاء بعد عملية التقليم أو قبل تفتح البراعم.
الحشرات القشرية: المعالجة باستعمال الزيوت البيضاء بعد عملية التقليم أو قبل تفتح البراعم على التفاحيات و العنب.
المن: المعالجة باستعمال الزيوت البيضاء بعد عملية التقليم أو قبل تفتح البراعم.
الكاربوكابس: المعالجة باستعمال الزيوت البيضاء على جذوع الأشجار بعد عملية التقليم أو قبل تفتح البراعم.

ملاحظة : ننصح بمزج ناتورام 5 مع الزيوت البيضاء للقضاء على الأمراض الفطرية و الحشرات الضارة في نفس الوقت.

الأمراض

ناتورام 5 مبيد فطري يتكون أساسا من سولفات النحاس. له تأثير وقائي ضد الفطريات المسببة للأمراض التي تؤثر على النباتات و ثمار المحاصيل الزراعية المختلفة.
ناتورام 5 يتحكم في مجال واسع من الفطريات المسببة للأمراض:
المونيليوز: المعالجة باستعمال ناتورام 5 بعد التقليم أو انتفاخ البراعم.
الجرب: المعالجة باستعمال ناتورام 5 بعد التقليم أو انتفاخ البراعم.
تجعد الأوراق: المعالجة باستعمال ناتورام 5 بعد التقليم إلى تفتح البراعم الأولى.
البكتيريوز: المعالجة باستعمال ناتورام 5 بعد التقليم أو انتفاخ البراعم.

تحذير : الأويديوم (البياض الدقيقي) على العنب. إضغط هنا

+ +