حشرة سان جوزيه القشرية

//حشرة سان جوزيه القشرية
حشرة سان جوزيه القشرية 2022-05-19T11:15:27+00:00

Project Description

حشرة سان جوزيه القشرية

حشرة سان جوزيه القشرية (Diaspidiotus Perniciosus) حشرة قشرية يمكنها أن تؤثر على أصناف نباتية مختلفة، من بينها أشجار التفاح و الإجاص. يمكن أن تكون الأضرار الناتجة جد معتبرة: موت الأغصان و تدهور جودة الثمار.

تمر حشرة سان جوزيه القشرية بمرحلة السكون الشتوي على شكل يرقات ي1 و على شكل إناث حوامل. تحمي اليرقات و الإناث أذرع واقية.
إناث هذه الحشرة ولودة، تلد يرقات كل يوم خلال 6 إلى 8 أسابيع. معدل الخصوبة يقدر بـ 400 يرقة.
تنتقل اليرقات بسرعة إلى مرحلة ي2، التي تدوم 10-15 يوما، ثم إلى مرحلة ي3 (6 – 10 أيام) و أخيرا المرحلة ي4 ( 4 -5 أيام). تدوم دورة التطور الكامل لهذه الحشرة 30 يوما، عندما تتراوح درجات الحرارة ما بين 30°م إلى 31°م. تنتقل اليرقات خلال يومين إلى 3 أيام بحثا عن مكان للتثبت على النباتات و لتشكل فيما بعد ذرعها الواقي.
عدد الأجيال الظاهرة في السنة جيلين إلى أربعة أجيال.

على الفروع و الأغصان:
حشرة سان جوزيه القشرية ثاقبة – ماصة. تٌلحق أضرارا بالفروع والأغصان. فتُدخل توكسينات تؤدي إلى تشوه أطراف النبتة، فتظهر قشور على الفروع و الأغصان.
عندما تزداد نسبة الأضرار التي تسببها حشرة سان جوزيه القشرية، تجف الفروع و الأغصان المصابة.
يمكن لأشجار التفاح و الإجاص الفتية أن تذبل في مدة 2 – 3 سنوات.

على الثمار:
عادة ما تكون الأضرار على الجذع، لكن عند كثرة انتشار الحشرة، يمكن أن تصاب الثمار و الأوراق. بعد مرور 24 ساعة من تثبت اليرقة الصغيرة، تتشكل هالة حمراء- بنفسجية حول الثمرة .تنتفخ الأنسجة القشرية بسبب تراكم النسغ. تتشقق القشرة و تفرز مادة صمغية على الثمار، مما يؤدي إلى ظهور منطقة تنتشر فيها مادة هلامية بنية إلى سوداء. عندما يزداد انتشار الحشرة يتوقف نمو الثمار و ينتج عن ذلك خسائر في المردود كما و نوعا.

استراتيجية المكافحة:
المكافحة ضرورية ضد هذه الحشرة الخاضعة للحجز الزراعي. تستلزم هذه المكافحة الجمع بين المكافحة الوقائية و الكيميائية.

الإجراءات الوقائية:
– التخلص من الأغصان و الفروع المصابة.
– المعالجة الشتوية تقلل من أصناف الحشرات إلى حد أقصى وذلك في مرحلة السبات الشتوي.
– التخلص من بقايا التقليم و إحراقها.
– المعالجة مباشرة عند ظهور الجيل الأول.

المعالجة الكيميائية: تهدف هذه المعالجة إلى الحد من مستعمرات إناث و يرقات هذه الحشرات و التي تمر بمرحلة السبات الشتوي على مستوى الأغصان و الفروع.
ننصحكم باستعمال الزيوت البيضاء. تؤدي هذه المعالجة إلى اختناق الحشرات البالغة و تقلل من نسبة تأثيرها خلال الموسم الزراعي.

تشكل العقد: في هذه المرحلة، تكون الظروف المناخية ملائمة، فتدخل يرقات المرحلة ي1 في النشاط و تلد الإناث يرقات تبحث عن مكان للتثبت و التغذية.
ننصحكم استعمال موفينتو بجرعة 0.96 إلى 100 ملل/ هكل، تهدف هذه المعالجة إلى التحكم في كل مراحل تطور الحشرات القشرية: يرقة ي1، الإناث الولودة و اليرقات المتنقلة في المرحلة الأولى. تسمح أيضا هذه المعالجة في القضاء على حشرات المن، التريبس و البسيلا.

مرحلة T – تضخم الثمار: في هذه المرحلة، يبقى خطر تطور الحشرات القشرية محتملا، نظرا للظروف المناخية المناسبة. كما يمكن أن تظهر الأجيال اللاحقة.
تُعد الرياح من بين عوامل انتشار حشرة سان جوزيه القشرية.
ننصحكم باستعمال مبيد  روكلوﭖ مرتين بجرعة 1.5 ل/هك مع احترام مدة 15 يوما بين كل معالجة. تسمح هذه المعالجة بالقضاء على المراحل اليرقية الأولى للحشرات القشرية و ضمان التخلص منها.

حلولنا

® EC 480 روكلوﭖ

® موفينتو

المحاصيل

الحمضيات

العنب

لوزيات

تحذير : الأويديوم (البياض الدقيقي) على العنب. إضغط هنا

+ +